!أهم 7 استثمارات في تركيا لعام 2021 تعرف عليها


تتمتع تركيا بواحد من أسرع الاقتصادات نموًا في العالم حيث بلغ متوسط معدل ​​نمو الناتج المحلي الإجمالي 5.1% ، وهي بلد مثالي للاستثمار لدى العديد من المستثمرين الأجانب و المحليين نظرًا للقوى العاملة المؤهلة ، وبيئتها الاستثمارية المناسبة، الحوافز التي تقدمها الحكومة التركية باستمرار، الضرائب المخفضة، الإعفاءات والعديد من الأمور الأخرى.

ولكن ، إذا كنت في حيرة من أمرك بشأن اختيار مجال الاستثمار الأكثر ربحية وموثوقية في تركيا، إليك قطاعات الاستثمار الأكثر مثالية فيها.

قمنا بتجميع أهم 7 قطاعات للاستثمار في تركيا!

1- العقارات:

أصبح الاستثمار العقاري أحد أكثر القطاعات إثارة للاهتمام و أكثرها ربحية في السنوات الأخيرة ، حيث يحقق المستثمرون الأجانب والمحليون عائدا عالي على الاستثمار العقاري في تركيا، خاصة في مدن مثل اسطنبول وإزمير وأنطاليا وبورصة. خلال شهر حزيران من هذا العام، سجلت مبيعات العقارات السكنية للأجانب زيادة بنسبة 43.7 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق حيث بلغت عدد المنازل المباعة 20.488 منزلTUIK.  و تكمن سهولة استثمار الأجانب للعقارات في تركيا بأن المستثمر الأجنبي لا يحتاج إلى تصريح إقامة ليتمكن من شراء عقار في تركيا مهما كان نوعه و في حال بلغت قيمة استثماراته العقارية 250.000 دولار أمريكي و أكثر يحق له و لعائلته التقدم للحصول على الجنسية التركية.

لكن ، لماذا يعدّ الاستثمار العقاري في تركيا استثمار مميز؟ 

إليك أهم الأسباب للاستثمار العقاري في تركيا :

1- أسعار العقارات مقبولة: لا تزال أسعار العقارات في تركيا تنافسية مقارنة بدول أخرى مثل أسبانيا والبرتغال واليونان.
2- انخفاض تكلفة المعيشة:إنّ متوسط تكلفة المعيشة في تركيا، أقل بنسبة 54.77٪ مما هي عليها في الولايات المتحدة، و متوسط الإيجارات في تركيا، أقل بنسبة 82.47٪ من الولايات المتحدة.
3- مربح للمستثمرين: على الرغم من التوسع العمراني في تركيا الا أنّه ما زال الطلب على العقارات يفوق العرض ، وهذا ما يؤدي إلى تحقيق عائد مرتفع على البيع أو الإيجار.
4- ضريبة الملكية منخفضة: وجدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في عام 2019 أن نسبة ضريبة الأملاك في تركيا والتي بلغت ٪0.1 على العقارات السكنية أقل من متوسط النسبة المئوية الإجمالية للضريبة المأخوذة في العالم.
5- اعتماد تقنيات حديثة في البناء:  يركز مطورو العقارات في تركيا على إنشاء بنى تحتية و مباني بأحدث التقنيات العمارية واعتماد التكنولوجيا المنزلية المتقدمة.
6- فرصة الحصول على الجنسية التركية: يحق للأجانب الراغبين بالاستثمار العقاري  في تركيا التقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية (المستثمر و عائلته) بشرط أن تبلغ قيمة ممتلكاتهم الكليّة في تركيا 250 ألف دولار أمريكي و ما فوق بغض النظر عن نوع العقار و مكانه .

2- السياحة:

احتلت تركيا المرتبة السادسة بين أفضل الوجهات السياحية عالميا، حيث اجتذبت أكثر من 46 مليون زائر في عام 2018. و مع موقعها الفريد و أماكنها الساحرة و مشاريعها الضخمة و المتطورة و غيرها، يستمر قطاع السياحة في تركيا بالنمو أكثر فأكثر. تقدم الحكومة التركية العديد من الحوافز للراغبين بالاستثمار في القطاع السياحي و تعمل على تخفيف العبء الضريبي  وتتبع سياسات تهدف إلى إزالة أي حواجز التي من شأنها قد تضر بالمستثمرين أو قد تمنع قطاع السياحة من النمو.

3- السيارات:

تعتبر تركيا واحدة من أكبر الدول المصنعة للسيارات في العالم حيث أنتجت حوالي 415 مليون سيارة بين يناير وأبريل 2021 الأناضول. و أصبح قطاع صناعة السيارات يلعب دورًا رئيسيًا في الاقتصاد التركي، كما أصبحت تركيا موطنًا للعديد من الموردين العالميين حيث يوجد أكثر من 250 موردًا عالميًا يستخدم تركيا كقاعدة إنتاج و خلال السنوات الخمس الماضية زادت Toyota من إنتاجها في تركيا بنسبة 95 في المائة ، و Ford بنسبة 52 في المائة ، أما إنتاج Fiat زاد بنسبة 35 في المائة. و هذا ما يجعل تركيا محط جذب للعديد من المستثمرين الأجانب والمحليين.

4- الطاقة:

تعد تركيا سوقًا جذابا لشركات الطاقة والمستثمرين في هذا المجال بسبب توفيرالعديد من الحوافز في قطاع الطاقة والموارد الطبيعية و زيادة  الطلب عليها من خلال النمو الاقتصادي والسكاني في تركيا. لذلك ، تخطط الحكومة التركية لزيادة نسبة موارد الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح ، والطاقة الكهرومائية ، والطاقة الحرارية الأرضية ، والكتلة الحيوية) في إجمالي الطاقة المركبة إلى 30٪ بحلول عام 2023 بحيث من المتوقع أن يصل إجمالي الاستثمارات اللازمة لتلبية الطلب التركي بحوالي 110 مليار دولار أمريكي، أي أكثر من ضعف المبلغ الإجمالي المستثمر خلال العقد الماضي.

وللعلم قد يكون الاستثمار في هذا القطاع خطراً  إلى حد ما  لأنه يتطلب رأس مال أوّلي كبير من أجل تحويل مورد متجدد إلى طاقة ، لذا فإن تركيب محطات توليد لمصادر الطاقة المتجددة مكلف للغاية لكل من الحكومة والقطاع الخاص.لهذا يجب اتخاذ قرار الاستثمار في الطاقة بعناية.

5- الاستثمارات المالية / في الشركات الناشئة:

 تمتلك تركيا واحدة من أكثر القوى العاملة كفاءة و مهارة في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث يتم تخريج حوالي مليون طالب جامعي سنويًا في تركيا، بما في ذلك أكثر من 40،000 من خريجي تجارة الهندسة والهندسة. بينما حصد النظام البيئي للشركات الناشئة التركية استثمارات قياسية بلغت حوالي 137 مليون دولار في عام 2020 ، و أرقام الاستثمارات في النصف الأول من عام 2021 قد تجاوزت عتبة المليار دولار ، مسجلة رقمًا قياسيًا جديدًا لهذا العام. تدعم تركيا المستثمرين الأجانب و مرحب بهم بشدة بشأن الاستثمار في الشركات الناشئة التركية ، إما عن طريق الاستثمار المباشر أو الاستثمار المالي للاستفادة أثناء وصول الشركات الناشئة والناجحة منها للعالمية.

6- الزراعة و الغذاء:

يعتبر قطاع الزراعة والغذاء التركي قطاعًا ناجحًا للغاية بفضل الطبيعة الجغرافية و المناخ المناسب لتركيا. أصبحت تركيا واحدة من أفضل الدول في دعم وتطوير مثل هذه الاستثمارات ، وتهدف إلى أن تصبح واحدة من أكبر خمسة منتجين في قطاع الزراعة والأغذية حتى عام 2023 ، فهي تقدم سلسلة من الحوافز للمستثمرين الأجانب والمحليين في مجال الزراعة والأغذية. بالنسبة لقطاع الزراعة و الغذاء تحافظ الحكومة التركية على تقديم الحوافز للمستثمرين و تعمل على تخفيف العبء الضريبي عليهم كما تؤمن قوى عاملة ماهرة بأسعار منافسة.

تركيا هي البلد الرائد في إنتاج البندق والمشمش المجفف والعنب المجفف والتين المجفف. أيضًا ، تصادف أن تركيا هي أقوى دولة منتجة للحليب ومنتجات الألبان مثل الزبادي والجبن والكفير والعيران في المنطقة. على الصعيد العالمي ، صدرت تركيا حوالي 1800 نوع من المنتجات الزراعية إلى أكثر من 190 دولة في عام 2020 ، بحجم صادرات بلغت حوالي 18.8 مليار دولار.

7- تكنولوجيا المعلومات:

يعتبر قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قطاعًا ذا أولوية في تركيا حيث يتواجد في تركيا أكثر من 2000 شركة نشطة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. تعمل الحكومة التركية على اتخاذ مبادرات مختلفة لتعزيز قطاع التكنولوجيا في المنطقة و تدعم هذه الاستثمارات، كما توفر حزمة من الحوافز للمستثمرين الأجانب و المحليين و التي تشمل الإعفاءات الضريبية للشركات وإعفاءات على ضريبة القيمة المضافة ودعم أقساط الضمان الاجتماعي و المزيد. لهذا تم جذب استثمارات دولية تقدر بنحو 18 مليار دولار إلى تركيا منذ مطلع عام 2000.


و أخيراً، قد يكون لكل مجال من المجالات التي ذكرناها أعلاه مزايا وعيوب عدة ، لذلك يجب عليك تحديد توقعاتك وأهدافك الاستثمارية ، والنظر في المكاسب والخسائر المحتملة التي قد تواجهها لاحقا و معرفة التعامل معها. وتذكر أن الوقت هو أفضل صديق للمستثمر يعني أن الاستثمارات طويلة الأمد آمنة و أقل خطورة من الاستثمارات قصيرة الأمد فهي يمكن أن تحميك من الخسائر الناجمة عن تقلب الأسواق كما قد تسهل تعويض الخسائر المحتملة لاستثماراتك.

اشترك في النقاش

مقارنة العقارات

قارن